لماذا الإستثمار في العقارات الان هو الوقت المناسب؟

في غضون الأسابيع القليلة الماضية ، لاحظنا حدوث تغيرات جذرية في جميع أنحاء العالم،بدايةً من الإغلاق الكلي والحجرالصحي في معظم البلدان إلى التخبط الإقتصادي وردة فعل السوق الغير المتنبئة حيث تنخفض أسعار أصول استثمارية أو تستقر وانخفاض كبير في أسواق الأسهم،انخفاض سعر العملة والدولار والجنيه والين وانخفاض قيمة العملات أسعار الذهب متقلبة بالإضافة إالى تقلبات أسعارالسلع.

ولكن انتتظر! لأن الشي الوحيد فقط الذي يبقى مستقراْ على مر السنين هو العقارات.


هناك من يقضي وقته في متابعة أهم الأحداث و الآخر يستطيع أن يرى فرصاً إستثمارية ويقتنصها، وهناك بعض الأفراد من يتقن الإستثمار فى الظروف الاقتصادية الصعبة ويمكنه صناعة الفرص حتى فى أصعب الأزمات.

دعنا الأن نتعرف على الإسثمار الأمن في الخمس سنوات القادمة.


الإقتصاد يشير دوما بأن لكل أزمة اقتصادية ذروة ومن ثم فإنها سرعان ما تتراجع حدتها أو تتلاشى نهائيا إلا نادرا. فالاقتصاد سوف ينتعش مجدداً ولكن في سوق الأسهم احتمالية تعويض خساراتك وجني الأرباح مجددا غير معروفة وغير متوقعة كحال باقي الإستثمارات.


بعكس الاستثمار بالذهب حيث هو الملاذ الامن ولكن كم يمكنك أن تستثمر في الذهب ،حسب المنطق الإستثماري والإدخاري لايجب أن يتجاوز الإدخار في الذهب أكثر من 20% من ثروتك ،اذا هناك ما يقيد استثمارك .


بينما العقارات الذي يعتبر أداة اقتصادية مضادة للأزمات والتقلبات الاقتصادية ويمكن أن تتمتع بعوائد مجزية خلال وعند انتهاء هذه الأزمة.


فشراء العقار الآن وأسعار الفائدة منخفضة سوف تعود عليك بالربح حيث بإمكانك في هذه الأزمة الإستحواذ على عقار بفوائد قليلة وينعكس زيادة سعر العقار خلال الخمس سنوات القادمة بحيث يطفئ سعر الفائدة من البنوك.


في مرحلة الإنتعاش الاقتصادي بعد الأزمة سوف يظهر في السنوات التالية التضخم الظاهرة التي ترتفع فيها جميع الأسعار من عقارات وفوائد إيجارية بالتالي فأنت المستفيد ولكن كيف لأن:

  • قيمة عقارك سوف ترتفع
  • قيمة الإيجار سوف تزيد
  • جني عائد استثماري عالي

دعنا نستعرض لك هذا المثال البسيط :

لو قمت بشراء عقار في الوقت الحالي سعره مليون درهم مع أقساط لمدة 25 سنة وبلغت الفوائد البنكية 2.75%

فبعد إنتهاء الأزمة سوف يرتفع سعر عقارك من 20% الى 50% فسوف يصبح من 1,200 إالى 1,500 مليون فأنت هنا عوضت قيمة الفائدة بالخمس سنوات الأولى.

ولكن في نفس الوقت فرصة شرائك للعقارات قليلة في مرحلة التضخم بسبب إرتفاع الأسعار في هذه الفترة اذا لاتنسى أن الأزمات تتيح أفضل الفرص لصنع الثروات.

كما أن قيمة عقارك سوف ترتفع بمرور الوقت يعتمد ذلك على الموقع الذي يكون فيه الطلب المرتفع أكثر عرضة للتسبب في ارتفاع قيمة العقارات في المستقبل.

وفى النهاية لا نستطيع أن ننكر أن اتخاذ قرار الاسثمار العقاري في أوقات الأزمات أو حالات الركود الاقتصادى التى قد تصاحب الأزمات أمر فى غاية الصعوبة، ويختلف اتخاذ القرار من سوق لآخر ومن اقتصاد لآخر، ولكن لا داعى للقلق فالاقتصاد الإماراتي قادارا على مواجهة الصدمات محليا وعالميا فهو اقتصاد مدعم من قبل الحكومة المطورين والبنوك موفرين الملايين والمليارات من الدراهم لدعم جميع مدن الإمارات العربية المتحدة ، وهذا هو السبب في أنها تعتبر المكان الأكثر أمانًا للاستثمار بين العالم.

ولا تنسى أنه الاستثمار في العقارات يتطلب الكثير من البحث والمعرفة والخبرة من أجل تحقيق الربح وهذا ما سوف نقدمه لك في بروبرتي شوي للإستثمار من قبل مستشارينا وخبراءنا.

نحن في بروبرتي شوب للإستثمار ، نصنع الفرص ونلتزم بتقديم أفضل الخدمات والدعم والمشورة والتسهيلات لك ، يمكنك الآن التواصل مع مستشارينا والاستفادة الكاملة من خبرتنا

لا تضيع الفرصة وأغتنمها!